منتدى دعوى اسلامى يضم شريحه من المواضيع التى تهم جميع شباب وشابات المسلمين .

 
 
الطفل المسلم مدونة
جزاكم الله خيرا
 
 
 
 

المواضيع الأخيرة

» رسائل العيد 2012 مكتوبه وصور متحركه ووسائط
الخميس نوفمبر 03, 2011 10:32 am من طرف سهرالليالى

» عظمه الله سبحانه وتعالى
الخميس نوفمبر 03, 2011 10:15 am من طرف سهرالليالى

» صور قرأنيه مكتوبه ومتحركه ومعانى جميييييييييييييييييييييله
الإثنين أكتوبر 31, 2011 12:22 pm من طرف سهرالليالى

» صور رومانسيه متحركه
الجمعة أكتوبر 07, 2011 9:42 pm من طرف سهرالليالى

» فى حضره المحبوب
الأحد أكتوبر 02, 2011 5:30 pm من طرف سهرالليالى

» سمية الديب تجود القرآن تجويدا مدهشا
الأحد أكتوبر 02, 2011 5:21 pm من طرف سهرالليالى

» انا مش بناات حلوين
الأحد أكتوبر 02, 2011 5:14 pm من طرف سهرالليالى

» البحث عن الذاااااااااااااااااااااااااااااااااااااات
الأحد أكتوبر 02, 2011 4:22 pm من طرف سهرالليالى

» صور اسلاميه نادره
السبت أكتوبر 01, 2011 2:02 pm من طرف كلمة حق

أكتوبر 2017

الإثنينالثلاثاءالأربعاءالخميسالجمعةالسبتالأحد
      1
2345678
9101112131415
16171819202122
23242526272829
3031     

اليومية اليومية


    الطب النبوى

    شاطر
    avatar
    كلمة حق
    المدير العام
    المدير العام

    عدد المساهمات : 41
    تاريخ التسجيل : 28/02/2010

    الطب النبوى

    مُساهمة من طرف كلمة حق في الأحد يوليو 25, 2010 7:21 pm

    ]color=blue][center]الطب النبوي



    تمهيد لشروط الرقية وأحكامها :

    انه في عصر اختلطت فيه الأمور بين الحق و الباطل و غلب فيه الباطل عـلى

    الحق, والشر على الخير, و خاصة أننا نتحدث عن أمر أختلط فيه الحابل

    بالنابل, وحيث أن الرقية الشرعية تعتبر من هذا التشريع الذي سنه لنا رسول الله

    صلـى الله عليه و سلم , فكان لزاما علينا أن نأصل هذا النوع من أنواع الفقه في

    الرقيـة الشرعية. و لا ندعى الكمال و لا كمال العلم و لكن هو عطاء المقل و

    اجتهاد من طالب علم, سائلين الله أن يسدد خطانا و يعلمنا ما جهلنا و أن يفقهنا

    في ديننا. ولما أصبحت الرقية الشرعية منتشرة انتشارا عظيما على مستوى العالم

    الأسلامي بل العالم اجمع ,و حيث انه اصبح كثير من المعالجين و المتحدثين

    يدلى بدلوه دون الرجوع الى الأصل في كثير من الأحيان , وعندنا الأصل كتاب

    الله و سنـة نبيه محمد صلى الله عليه و سلم. من هذا المنطلق أحببنا أن نوصل

    الى أحبتنـا وأخواننا فى الأسلام ما كتبه أهل العلم, وماأصله السلف الصالح

    الذي فيه قدوتنـا النبي محمد صلى الله عليه و سلم و ما اخبرنا به عن الله ليقودنا

    جميعا الـى الله .وعندما نتمعن الرقى في هذا الزمان و في غيره من الأزمنة وما أدخل فيها

    وما أضيف اليها, نجد أن كثيرا من الأمور لم تكن في عهد النبي صلى الله عليـه و

    سلم , و لا في عهد الصحابة رضوان الله عليهم, و لا في عهد التابعين من بعدهم

    لذا قسمنا الرقى الى ثلاثة أقسام .

    القسم الأول: رقى شرعية

    و هي أن تكون بكلام الله أو بكلام رسول الله صلى الله

    عليه وسلم ,الثابت عنه في كتب الصحاح من أبواب الاستشفاء و الأدعية النبويـة

    التي تتعلق بالاستشفاء, و أن تكون هذه الرقية باللغة العربية الواضحة المسموعة و

    ذلك تفريقا لما يفعله السحرة و المشعوذون و الدجالون من تمتمات لا تفهم و لا

    تفقه , و أن تكون الرقى ليست مختلطة بشرك أو كفر أو ابتداع . فكل ما عدا

    هذه الأمور مباح بدليل ما رواه الأمام مسلم في صحيحه عن عوف بن مالك

    الأشجعي, قال :" كنا نرقى في الجاهلية, فقلنا يا رسول الله كيف ترى في ذلـك؟

    فقال: اعرضوا على رقاكم , لا بأس في الرقى ما لم يكن فيه شرك" . رواه مسلم.

    القسم الثاني : الرقي الشركية :

    وهذا النوع من الرقية منافيا تماما للشرع لأنه الشرك الأكبر والمخرج من الملة،

    حيث أنها تتم بالاستعانة والاستغاثـة بغير الله. وهو يجـرح جنـاب التـوحيـد

    وهو المحبط للعمل (لأن أشركت ليحبطن عملك) .وهذا النوع مـن الرقـي التي

    وصفها النبي صلي الله عليه وسلم، بأنها من الشرك ، والتي قال عنها عبد الله بن

    مسعود رضي الله عنه" كان مـما حفظنا عـن النبي، صلي الله عليه وسلم ، أن

    الرقي والتمائم والتولة من الشرك" رواه الحاكم .

    كـذا الـذي يعتقد ويعتمد على الرقية اعتمـادا كليا ، ويظن أنها نافعة ومؤثرة

    بذاتها ,لا بقدرة الله ، وهذا فيه خلل في الاعتقاد والعياذ بالله. بل يجب الاعتقاد بأن

    كل شي انما يكون باذن الله ، وعدم الاعتماد علي التمائم ، والخرز وغيرها ممـا

    يجعل القلـب يتعلق بغـير الله ، وقد بين خليل الرحمن نبـي الله ابراهيم عليـه

    السلام ،عندما حاج قومه. قال عز وجل(واتل عليهم نبأ ابراهيم اذ قال لأبيه وقومه

    ما تعبدون قالـوا نعبد أصناما فنضل لها عاكفين* قال هل يسمعونكم اذ تدعون أو

    ينفعونكم أو يضرون قالوا بل وجدنا ابائنا كذلك يفعلون * قال أفر أيتـم ما كـنتم

    تعبدون أنتم وآباؤكم الأقدمون فانهم عدو لي الا رب العالمين* الذي خلقني فهـو

    يهدين* والذي هو يطعمني ويسقين* واذا مرضت فهو يشفين*) لذلك فان الله عز

    جاهه وعظم شأنه وتقدست أسماؤه هو الذي يملك الشفاء ولا غيره يملك ذلك . لذا

    فلننظر الى الهادي البشير والسراج المنير عليه افضل الصلوات وهو يعلمنا هـذا

    الدرس العملي, والذي يصفه لنا حب رسول الله صلي الله عليه وسلم أنس بن مالك

    رضي الله عنـه.. فقد ثبت في صحيح البخاري "أن عبد العزيز قـال دخلت أنـا

    وثابت على أنس بن مالك ، فقال ثابت : يا أبا هريرة اشتكيت! فقال أنس ألا أرقيك

    برقيـة رسول الله، صلـى الله عليه وسلم، قـال بلى . قـال: اللهم رب النـاس،

    مذهـب الباس أشف أنت الشافي ، لاشافي الا أنت شفاء لا يغادر سقما". كل هذا

    يريد صلى الله عليه و سلم أن يجنبنا أن نقع فـي الشـرك فكيف به لو انه عاش

    زماننا هذا والذي كثر فيه الذين يقرؤون الكف ويقرؤون الفنجان ،ويقرؤون الحظ

    الذي لا تخلو منه مجلة تحت مسمى الابراج،و الضرب في الرمل وقراءة الودع،

    والاستعانة بالجن المسلم كـما يدعي البعض،و التبرك بمـن في القبور وسؤالهم ،

    وطلب المدد منهم والذبح لغير الله . لم يعش صلى الله عليه وسلم كل هـذا فـي

    زماننا ولكن حذرنا أن نرجم أو نتكلم بالغيب وحذرنا أن نذهـب الى العـرافين

    والكهنة ومن يعمل عملهم من السحرة والمشعوذين وغيرهم ممن يكذب لأن أعمال

    هؤلاء جميعا مبنية ،على الكذب ،وقد قال صلى الله عليه وسلم" مـن أتى عرافـا

    أو كاهنا فصدقه بما يقول فقد كفر بما أنزل على محمد صلى الله عليه وسلم" رواه

    احمد. لذا فان كل من أتى هؤلاء فقد صدقهم بما يقولون.

    القسم الثالث الرقية البدعية:

    هي كل ما أضيف من رقى يعمل بها المشعوذون أو من كتبهم وان لـم يكـن بها

    شيء مـن الشرك أو الكفر لكن اعتاد هؤلاء القوم على استخدامها حتى لا يظـن

    الناس أنها من الرقي الشرعية حيث أنها لم تكن علي منهج رسول الله صلـي الله

    عليه وسلم وما لم يثبت عن النبي فانه يدخل في الاحداث و"من أحدث في امـرنا

    هذا ما ليس منه فهو رد" كما أخبر بذلك النبي صلـى الله عليـه وسلم ،والمثـال

    علـى ذلك أن بعض الناس يقول اذا كان عندك شيء من الحسد مثلا فقـرأ أيـة

    الكـرسي 70 مرة في ضوء القمر ليلة كذا وكذا والمقصود هنـا قراءة الكرسي

    ولكن كون أن هذه الصفة و الصيغة لم ترد بنص شرعـي لـذلك اصبحت بدعة.

    وكذلك كل آية أو قراءة وردت بعدد معين من قبل النبي صلى الله عليه وسلم يكون

    الأمر في ذلك توقيفيا لاينبغي الزيادة أو النقصان وكلا الحالتين فيها استدراك علي

    الرسول وهو عليه الصلاة والسلام الذي لا ينطق عـن الهوى . فما ذ كره سبعا

    نذكره سبعا وما ذكره ثلاثا نذكره ثلاثا كل ذلك حتى نكون متبعين لا مبتدعين ،

    والله من وراء القصد .
    [/color][/center]

      الوقت/التاريخ الآن هو السبت أكتوبر 21, 2017 11:04 pm